كلمة المدير التنفيذي


نسعى في مدينة الملك فيصل الطبية أن نكون منارة الصحة في العالم. لذلك فإننا عملنا على تحديد المسار الذي سيبلغنا هذه المكانة والصدارة ، الا وهو تعزيز ثقافة التميز في الرعاية الصحية والتعليم والبحوث.أما مقومات هذه الثقافة فتتلخص في توفير رعاية اكلينيكية تضاهي في مخرجاتها أكبر المراكز الطبية إقليميا ودوليا، وتقديم رعاية مرضى تفوق توقعاتهم وتوقعات ذويهم ومن ثم تحقيق أهداف القياس والمسؤليه و تشجيع الإبتكار .

أما مركبنا وزادنا لهذا المسار الطويل المليئ بالتحديات فهو طاقم العمل من أطباء و إداريين ذوي كفاءات عالية مكرسين للعمل على خدمة المرضى و رعايتهم و كذلك توفر أحدث الأجهزه و التقنيات الطبية والمنشئات الحديثة التي تساهم في تميز الخدمات .

أما فيما يختص بخططنا التشغيلية في 1436 ،فسيتم التركيز بإذن الله على هدفين أساسيين:

الهدف الأول : سنتابع تطوير وتحسين مراكز التميز والخبرة لتصل بإمكانياتها وأدائها للمستوى العالمي المنشود. وتحقيقا لهذا الهدف، ,تركيز نشاطاتنا على تطوير الرعاية الصحية المقدمة وعلى قياس النتائج وقياس الأداء، بهدف تعزيز تجربة المريض معنا .

الهدف الثاني : أن نعمل على تغيير الثقافة التنظيميه نحو زيادة ولاء المريض ومشاركة العاملين في المدينة . لذلك سيكون من أولوياتنا تعزيز بيئة رعاية المرضى من حيث احترام قيم المريض و الخيارات المتاحه له , والعمل ليس فقط على الايفاء بكافة احتياجات المريض، بل وتخطي مستوى توقعاته , وذلك بجعل بيئة رعاية المريض بمثابة تجربة فريدة من نوعها للمريض , عن طريق تحسين تواصله مع فريق الرعاية من أطباء وغيرهم بشكل مستمر , وزيادة مشاركته في تخطيط وتقرير العناية المقدمة له ودعم بيئة رعاية المرضى بالتقنية الطبية التشخيصية والعلاجية لضمان دقة التشخيص والعلاج وتقنية معلوماتية فعاله وموثوقة لتنسيق تقديم الخدمة الصحية في مختلف التخصصات من خلال سجل صحي الكتروني للمرضى. كما ستركز مدينة الملك فيصل الطبيه على الجودة و نتائج الخدمة وعلى أهداف اللجنة الدولية المشتركة لسلامة المرضى وبإذن الله سنكون ملتزمين بتطبيق معاييرها بشكل تام .

أما بالنسبة لموظفينا فلن نسمح بالتنازلات ولا بالحلول الوسطية في تأمين مستوى لائق متميز للمعيشة والعمل وسنوفر بيئة عمل مبنية على التعاون والاحترام والتعليم المستمر .وسنتيح للجميع ايصال صوتهم والمساهة في تقديم اقتراحات ابتكارية لتطوير عمليات التشغيل وخدمة العملاء وتقليص التكلفة . سنقوم على وجه التحديد بالتركيز على الخدمات التي يستطيع موظفينا من خلالها موازنة حياتهم المهنية مع الخاصة, وذلك بتحقيق احتياجاتهم المهنية من خلال التدريب والتعليم والتطوير ،وتأمين احتياجاتهم الشخصية كتوفير الخدمات السكنية من مواصلات وامدادات غذائية ومنشات ترفيهية . كما سنعمل على تعزيز التواصل لتحقيق فعالية الأداء بدمج الأفراد بالمنظمة ككل , و ذلك بتدريبهم على أفضل الممارسات و تقديم المعلومات الضرورية لأداء وظائفهم وبالتالي جعل كل فرد يساهم بأقصى إمكانياته.

من ناحية أخرى سيتبنى فريق المدراء التنفيذي بمدينة الملك فيصل الطبيه فلسفة اجتماعات الطاولة المستديره وسياسة باب الحوار المفتوح وبهذا سيكون دورنا وواجاباتنا تجاه موظفينا أن نكون مساعدين وممكنين لهم لخدمة المرضى وأصحاب المصالح. كما سنعزز ثقافة العمل الجماعي من خلال لجان وفرق متعددة التخصصات تعمل على تأمين أفضل وأعلى مستوى للخدمة والرعاية. وختاما ..ستكون السنة المقبلة سنة تحديات لنا على جميع المستويات لأننا سنسخر مواردنا البشرية والتقنية والمالية في نمو خدماتنا الموجودة وإضافة خدمات جديدة للإيفاء بالاحتياجات المتزايدة للسكان. أسال الله السداد والرشاد والتوفيق في كل عمل نقوم به.